حمرا

ايون حمرا طب احكلكم القصة من الاول

اتنين عزاب ماشين في الشارع و مروحين لشقة العزوبية بالليل ولوحدهم, جت عينهم عليهم 😉 اوبا ايه الجمال ده ودار بين الاتنين العزاب الحوار ده

قام العازب الاولاني قال ايه رائيك متيجي نجيب وحدة معانا النهاردة

العازب الثاني قالة اشطة تصدق بقي انا كان نفسي فعلا في وحدة

الاولاني: طب انت اية ظروفك؟ هتختار ولا اية؟ لو ملكش فيها متعملش صايع و خلي الراجل المسئول عنهم هوا اللي يختارلنا

التاني: انا معنديش خبرة كبيرة في الموضوع دة … بصراحة لو انت مش عارف انت كمان خلاص خليه يختار هوا

الاولاني: اوك

وراح اتفق مع الراجل و اخترلهم وحدة شكلها كدة جامد جدا بس طلعت غليا اكتر مما كانو متوقعين

الاولاني: تصدق طلعت غليا عن ما كنت فاكر بس شكلها تستاهل

وطبعا قعدوا يهزروا شويا طول ما هم ماشين و يتصور كل واحد منهم معاها شويا

المهم وصلوا لحد الشقة و طلعوا فوق وظبتوا القعدة اخر مزاج

وقام الاولاني جايب السكينة و فاتح “البطيخة” اللي جابوها و طلعت حمرا 😀

امال انتو كنتم فكرين اية تؤتؤتؤ احنا عزاب اه لكن محترمين اوووووي

😉

بس اليوم دة طلعنا بشوية دروس مستفادة للعزاب

  1. لو مبتعرفش في نقاوة البطيخ سيب الفكهاني هوا اللي يختار ليك
  2. متحطش البطيخة تبات في الفريزر عشان هتتجمد و صعب تفك و حتي بعد ما تفك بيبقي طعمها اكنة كلة مياه
  3. ابقي قول في اول الحكاية ان انت بتتكلم عن بطيخة عشان الناس متفهمكش غلط