واحد بيفكر بره الصندوق

بوست عجبتني على الفيس بوك .. قولت اشيرها معاكوا ونشوف رأيكوا
!!

علمونا وإحنا صغيرين – ولاد وبنات – في البيت والمدرسة والجامع والتلفزيون، إن أول حاجة تعملها بعد التخرج هي إنك تشتغل علشان تجيب فلوس، وبالفلوس دي تحاول تجيب شقة، وتجيب تكاليف الجواز (مهر وشبكة ومصاريف خطوبة وفرح، والعفش اللي لازم يكون فيه حاجة اسمها “نيش” بنحط فيها الحاجات اللي هتشتريها بس عمرك ما هتستخدمها … وسفرة مش علشان ناكل عليها لكن علشان ياكل عليها الضيوف … وأوضة أطفال لسة متولدوش أساساً وهيحتاجوا 5 سنين لحد ما يبدأوا يستخدموها )

..

وطبعاً أول ما الشاب يتخرج يفكر في الحاجات دي على طول … يروح يشتغل شغلانة مبيحبهاش … علشان يجيب فلوس يشتري بيها علية كبريت بيسموها شقة يتجوز فيها وخلاص … طبعا في المتوسط الشاب بيكون وصل 28 سنة لحد ما يكون قدر يجمع كل ده … وبيكون وصل لقمة الإرهاق اللي بيخليه عاوز يرتاح … وبيعتقد كدة إنه عمل إنجاز كبير … قدر يحوش فلوس كتير يتجوز بيها … إنجاز بقى … وبالتالي بيفكر – في الغالب – في مراته على إنها الست اللي هتريحه من التعب اللي هو كان فيه … يعني لما يرجع بالليل يلاقي الأكل جاهز … ولما يصحى الصبح يلاقي الهدوم مكوية … لإن زمان كان هو اللي بيعمل ده كله ومحدش بيسأل فيه

..

الشاب اللي عنده 28 سنة ده … بيكون هو ” الوغد ” اللي بيخطف البنت اللي عندها 22 سنة اللي كان بيحبها واحد زميلها في الكلية … فزميلها بقى يكتئب … وهي تقول له: غصباً عني يا عمرو … بس بابا مصمم والعريس جاهز
وطبعاً عمرو بيكون لسة عنده 22 سنة ومش عارف نظام جيشه إيه ولا نظام الشغل اللي هيشتغله …
وبعد 6 سنين … عمرو هيكون عنده 28 سنة وهيكون قدر يجهز نفسه … ويكون دفع مقدم الشقة وجاب مصاريف الجواز والعفش اللي فيه ” النيش ” اللي هيحط فيه الحاجات اللي مش هيستخدمها طول عمره
ويدور عمرو على عروسة ويلاقي بنت عندها 22 سنة كانت بتحب واحد زميلها … وهتقول له: غصباً عني يا شادي … بس بابا مصمم والعريس جاهز …

وبعد 6 سنين شادي يبقى عنده 28 سنة

فيه فرق بين العبودية والحرية … العبودية إنك تبقى داير في نظام مجتمعي مش فاهم معناه وعارف إنه غلط … بس داير برضه فيه …

عارفين صلاح جاهين لما قال:
يا طور يا مربوط أرفض تلف … أكسر تروس ساقيتك واشتم وتف … قال بس خطوة كمان وخطوة كمان … يا أوصل نهاية الطريق يا البير تجف

بالضبط كدة إحنا … دايرين في ساقية مالها معنى ومحاوطين نفسنا بعادات وتقاليد غريبة …

يعني إيه شبكة؟!! يروح الشاب من دول لأهل العروسة … يقولوا له: إحنا بنشتري راجل … وبنتنا بتاخد دهب بخمستاشر ألف جنيه … بس إحنا بنشتري راجل برضة!

السؤال بس … إيه لازمة الشبكة؟!! … سلو بلدنا كدة … بس الشبكة دي هتضطر تأخر الجواز شهور لحد ما العريس يقدر يجمع تمنها … مش مهم بس سلو بلدنا كدة … طيب إيه لازمة النيش؟! … سلو بلدنا كدة … نجيبه ليه يعني؟!! … سلو بلدنا كدة … إيه لازمة السفرة الطويلة دي … سلو بلدنا كدة … بس إحنا بناكل على الأرض قدام التلفزيون …. ما إحنا عارفين … بس سلو بلدنا كدة

أنا باكتب الكلام ده على فكرة لإن واحد صاحبي خطيبته قالت له لازم نشتري نيش … بكام؟! … بتلات آلاف جنيه … طلع من جيبه ودفعهم … بعدين سألها: هو النيش ده بتاع إيه؟!! … قالت له: علشان نحط فيه الصيني … قال لها: الصيني بيتحط في المطبخ؟!! … قالت له: أيوة … بس ده بيتحط فيه الصيني اللي مش هنستخدمه … الواد يا عيني مفهمش حاجة … بس بعد ما فهم حلف بالله العظيم إنه هيحط فيه هدوم … يهديك يرضيك … أبداً … هنحط فيه هدوم ….
البنت قالت عليه معقد وفسخت الخطوبة 🙂

بعد التخرج مش لازم تشتغل على طول شغلانة مبتحبهاش علشان تجيب شقة في منطقة مبتحبهاش وتدور على عروسة والسلام … بعد التخرج فيه حاجات تانية كتير بتتعمل … فيه إنك بتشتغل شغلانة بتحبها … ولو ملقتهاش … بتشتغل أي شغلانة مبتحبهاش لحد ما تلاقي شغلانة بتحبها … وبدل مصاريف الجواز والشقة دور على دورات وكورسات تطور من مستواك وتخليك مؤهل للشغلانة اللي بتحبها … وبعد ما تشتغلها … فكر وقتها في الجواز

أنا اشتغلت صيدلي لسنتين ونصف … كان المرتب بيتصرف على الكتب والدورات … وسيبت شغل بفلوس كويسة علشان عاوز ألاقي وقت أدرس فيه إعلام … عشت فترة ب 300 جنية في الشهر وأقل كمان علشان ألاقي وقت أعمل الشغل اللي بحبه … وبعد سنتين ونص اختبار من ربنا … اتفتح الطريق قدامي فجأة

وبخصوص الجواز … السفر والانفتاح على الثقافات المختلفة خلوني أشوف إننا محاوطين نفسنا بضمانات كتير أوي … وخلوني مقتنع إن الصح كل الصح إنك تبدأ بما تحتاج فقط … شقة إيجار أوضة وصالة ومهر بسيط وعفش بسيط هتستخدمه مش هتتفرج عليه … ولو ربنا أكرم بأطفال فوقتها ممكن تاخد شقة تاني أكبر شوية … ممكن بالشكل ده تتجوز وإنت عندك 22 سنة … ممكن عمرو يتجوز زميلته وممكن هي ترفض الشاب اللي عنده 28 سنة … ممكن الناس اللي بتحب بعضها تتجوز بعضها … ويبدأوا حياتهم من بدري بدل ما يتأخروا كتير

لكن تبقى المشكلة في الأهل … الأهل اللي فاكرين إنهم كدة بيحموا بنتهم … في حين إنهم بيعذبوها فعلاً …. وظني في بناتنا خير … إن البنت لو مؤمنة فعلاً بالكلام ده فهتقدر تقنع أهلها … وهي دي البنت اللي قال عليها النبي: فاظفر بذات الدين تربت يداك … لإني لا أعتقد أن المنظرة من الدين

للعلم، اللي كاتب الكلام ده ميسور ماديا والحمد لله … لكني أتكلم عن واقع مجتمعي كئيب … ورغم إني لا أفكر نهائياً في الزواج … لكني بعد وقت لا أعلمه … لو فكرت في الزواج … هافكر بالشكل ده … ومتأكد وقتها إن ربنا هيبعت لي إنسانة مؤمنة بالكلام ده

ممكن تعيش عمرك كله بتدفع آقساط شقة تمليك في منطقة زحمة جداً وتفضل طول عمرك عايش في نفس المكان ومستحمل … وممكن تعيش في مكان ممتاز في شقة إيجار وكل كام سنة تغير المكان وتروح مكان مختلف وجيران جدد وحياة جديدة ويبقى عندك وفلوس تسافر برة وتتفرج على الدنيا وتاخد دورات تدريبية وتلاقي وقت تمارس هواياتك وكل ده في عز شبابك … وتاخد ثواب كمان لإنك مؤمن إن ربنا مبيقطعش الرزق عن عباده …
وأنه من بات آمنا في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فقد حيزت له الدنيا

ممكن أكون غلط … بس أنا دماغي عاجباني كدة 🙂

Emad-eldin Elsayed